أحمد الطيب: السلام أولى رسائل الإسلام الصحيح الذي يحمله الأزهر

الثلاثاء 29 يناير 2019 | 02:15 مساءً
كتب : سارة محمود

قال فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن السلام هو الرسالة الأولى من رسائل الإسلام الصحيح الذي يحمله الأزهر، والذي يعتبر الضامن الوحيد لحماية الأرواح والدماء البريئة، مشيرًا إلى أن الأزهر على استعداد للمساعدة في إنقاذ أي إنسان يعيش في أي مكان بالعالم من أن يقتل باسم الدين.

وأوضح "الطيب"، خلال كلمته باللقاء الذي جمعه منذ قليل بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن الإسلام يعمل على مد جسور الحوار مع الغرب والمؤسسات الدينية الكبرى كالفاتيكان ومجلس الكنائس العالمي وأسقفية كانتربري، مشيرًا إلي أنه يسشارك في مؤتمر الأخوة الإنسانية المزمع عقده في أبوظبي مطلع فبراير المقبل بالتعاون مع الفاتيكان؛ لنشر السلام بين أتباع الأديان.

وجاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والوفد المرافق له خلال زيارته للقاهرة.