”أشباح الموت” تطارد عقارات المنيا.. والسُكان يرفضون مغادرة منازلهم

السبت 19 يناير 2019 | 09:06 صباحاً
أحمد رأفت

يطارد شبح المساكن الآيلة للسقوط سكانه كل يوم، وفى أي لحظة يمكن أن يكونوا في تعداد الأموات، ولا يوجد بديل لتلك المساكن لهم حتى ينتقلون إليها ويتركون تلك البيوت المنهكة القديمة التي يمكن أن تنهار في أي وقت، ولا سيما أنه صدرت قرارإت ازالة لتلك العقارات في محافظة المنيا من قبل الحكومة ولكن لم تنفذ حتى الآن.

 

وتوجهت شبكة أخبار "بلدنا اليوم" إلى تلك العقارات لتلقي الضوء عليها ومعرفة السبب الحقيقي من السكان وأصحاب العقارات في عدم ترك تلك العقارات رغم أنهم عندهم يقين بأنه في أي لحظة سوف ينهار العقار عليهم.

 

"ريمون نادي"، يبلغ من العمر 40 عامًا، يعيش بمدينة ملوى ، شمال محافظة المنيا ، يعمل في مجال صيانة الكمبيوتر، يسكن بأحد العقارات الآيلة للسقوط وتم إخراج قرار لها بالإزالة من قبل الحكومة ولم ينفذ منذ 15 عام.

 

وأشار "ريمون" أن عدم تنفيذ قرار الإزالة يعود لعدم مغادرتهم للبيت حتى الآن لعدم وجود البديل المناسب، وإذا تم إزالة العقار "هعيش أنا وأولادي في الشارع"، على حد قوله .

 

ومن جانب آخر، تقابلنا مع أحمد دسوقي يبلغ من العمر 55 عامًا، يعيش بمركز البرجاية ، شمال محافظة المنيا ، يعمل مدرس لغة عربية ،يسكن بأحد المنازل الآيلة للسقوط والتي استخرج لها قرار ‘زالة منذ 10 اعوام ، والقرار لم ينفذ من قبل الحكومة ، لرفض السكان تركه ـو الخروج منه.

 

وأوضح دسوقي أن قرار الإزالة للعقار الذى يسكن فيه تم استخراجه من قبل الجهات التنفيذية منذ 10 أعوام، ولكن عندما جاءوا إلى المنزل لتنفيذ القرار تصدى لهم السكان ولم يخرجوا من العقار، وتم قفل الباب الرئيسي من قبل السكان بالسلاسل من الداخل حتى لا يتمكن رجال الـمن من الدخول الى العقار، وبالتالي لم يتمكن رجال الأمن من تنفيذ القرار.

 

وتابع "دسوقي" أن هذا العقار إيجار قديم ، ندفع كل شهر 500 جنية فقط، فان هذا المبلغ مناسب لنا، لأننا لا نستطيع أن ندفع 1000 أو 1200 جنيه في شقق العمائر الجديدة، ونحن بحاجة إلى توفير احتياجات المنزل ومصاريف الأولاد والمدارس غير المصاريف اليومية، في ظل الوضع الحالي من غلاء الأسعار في كل شى، ولم نجد مسكن آخر مناسب لنا ولا لأولادنا.

 

كما توصلنا إلى أن هناك أكثر من 11.769 قرار إزاله تقريبًا لعقارات آيلة للسقوط ومخالفة للقانون، وتم تنفيذ أكثر من 4.482 قرار تقريبًا من الإزلات على مستوى مراكز المحافظة، كما أكد مسؤول بإدارة الهندسي بالمنيا، أنه تم مراجعة 765 قرار هندسي للعمائر الآيلة للسقوط.

 

وفى نفس السياق، صرح اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، أنه يسعى جاهدًا لحل تلك المشكلة للمواطنين، لحماية أرواحهم من انهيار تلك العمائر السكنية القديمة، وفي الفترة المقبلة سيكون هناك اجتماع مكبر بالأجهزة التنفيذية والمسؤولين عن ذلك الملف للتوصل إلى حلول وبدائل لتلك المشكلة الكارثية داخل محافظة المنيا، التي تهدد المواطنين بالموت.

اقرأ أيضا