انتهاء حياة طالب ثانوي.. اللواء رأفت الشرقاوي يوجه رسالة هامة

الخميس 13 يونية 2024 | 04:36 صباحاً
اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية الأسبق
اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية الأسبق
كتب : علام عشري

وجه اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية الأسبق رسالة هامة للمصريين قائلا: تخلص طالب ثانوى من حياته بقيامه بنصب مشنقة لنفسه داخل غرفته ، باحدي قري مركز بني مزار - محافظة المنيا ، قبل ساعات من دخول امتحانات إتمام الدراسة. الثانوية العامة ٢٠٢٤ ، لمروره باضطرابات نفسية ، بسبب ضغط الامتحانات.

o تعمل الدولة المصرية على تقديم الدعم للمرضى النفسيين، من خلال أكثر من جهة خط ساخن لمساعدة من لديهم مشاكل نفسية أو رغبة في الانتحار ، أبرزها الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية، بوزارة الصحة والسكان ، لتلقى الاستفسارات النفسية والدعم النفسي، ومساندة الراغبين في الانتحار، من خلال رقم 08008880700، 0220816831، طول اليوم .

 كلاكيت ليس أول مرة أو تانى مرة بل كلاكيت ليس له حصر ، ليس الأول ، ولن يكون الأخير ، وسيتكرر مرات ومرات عديديه كل عام ، عند الدخول على موسم الامتحانات وخاصة امتحان الثانوية العامة ، الذى أصبح بعبع لكل أسرة ، بل بعض الأسر والطلاب يعتبروا امتحان الثانوية العامة حياة أو موت وخاصة عندما تكون هناك رغبة من الطالب أو أسرته بالحصول

o على المجموع المرتفع الذى يؤهله لدخول كلية من كليات القمة كما تعودنا دائمآ أن يطلق عليها هذا المسمى .

o وحديثى هنا للاباء والأبناء اين روابط الاسر المصرية التى انفكت عراها لماذا لا نستمع بعضنا الى بعض لماذا فرض الرأى مع التسلط لماذا نصل بالابناء الى حد الانتحار وترك رسالة انا اعلم انها تقطع قلب الأب ويعتصره آلم ، لن ينتهى بل وسيبقى يندب حظه طوال حياته ، لعدم تنفيذ او سماع رغبة ابنه والوصول بكافة الطرق الى موقف يرضى الأب والأبن مع بعض التنازلات من الجانبين وهنا اقول

o للأب هذا فلذة كبدك وللأبن لن تجد فى الحياة من يعشقك ويتمنى لك الخير ويتمنى ان تصبح افضل منه الا الأب .

ااكتظ سوق العمل بخريجى كليات القمة وأصبحوا اعداد كبيرة وليس هناك فرص عمل تكفيهم ، فسوق العمل مثل أى تخصص يتوقف على العرض والطلب ، أضافة إلى تكبد الأسر المصرية مصاريف باهظة للصرف على ابناءهم ، ليلتحق عقب ذلك بطابور قوائم الأنتظار أو المسابقات التى يتقدم لها المئات أو الألاف وانتهى بإعداد قد لا تصل إلى صوابع اليد الواحدة السيد الرئيس/ عبدالفتاح السيسى

 واثناء افتتاحه مركز البيانات والحوسبة السحابية الحكومية ، انتقد استمرار الإقبال على كليات «الآداب والحقوق والتجارة»، ناصحاً الأهالي بإلحاق أبنائهم بالكليات التكنولوجية التي يحتاجها سوق العمل، وقال السيسي مخاطباً أولياء الأمور: «قاعدين كلكم تدخلوا ولادكم (كليات) آداب وتجارة وحقوق، مع كل التقدير... هيشتغل إيه؟». وأضاف: «الابن يبقى زعلان مني وزعلان من الحكومة يقول ما بتشغلوناش ليه؟» ، وطلب السيسي من أولياء أمور الطلبة في المراحل التعليمية المختلفة ابتدائية أو

o إعدادية أو ثانوية، أن يشجعوا أبناءهم على الالتحاق بالمجالات التكنولوجية الحديثة التي تدر على ذويها وعلى الدولة مليارات الدولارات سنوياً.

o قالت دار الإفتاء المصرية، إن الانتحار حرام شرعًا، وهو من كبائر الذنوب؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾، وقول النبي ﷺ: «ومن قتل نفسه بشيء عُذِّبَ به يوم القيامة» (متفق عليه) ، وأكدت عبر حسابها على موقع "فيس بوك"، أنه مع كون المنتحر مرتكبًا لكبيرة إلا أنه لا يجوز وصفه بالكفر والخروج عن الملَّة، بل يُغسَّل ويُكفَّن ويُصلَّى عليه

 ويدفن في مقابر المسلمين؛ ويُدعى له بالرحمة والمغفرة ، وأشارت الدار، أنه مع ذلك لا ينبغي التقليل من إثم هذا الجرم العظيم ، ولا خلق مبررات له، ويجب على مَن شعر بمقدماته كمريض الاكتئاب أن يسارع إلى اللجوء للأطباء المختصين لمساعدته على العلاج وتجاوز أزمة المرض.

 لا تربوا أولادكم كما رباكم أباؤكم فإنهم خُلقوا لـ زمان غير زمانكم .. علي بن أبي طالب رضي الله عنه  نداء للاباء والأمهات لأبد من التواصل المستمر وفقآ لكل مرحلة سنيه بين الوالدين والأبناء في تعزيز الشعور بالانتماء والتفاهم والتواصل العاطفي ، حيث سيساعد التواصل الفعال على ترسيخ الثقة والاحترام والشعور بالأمان لدى الابناء ، فهو يمكّن الوالدين من فهم احتياجات الابناء ومشاعرهم ووجهات نظرهم ، مما يساعدهم على تقديم التوجيه والدعم والحدود المناسبة لنمو الابناء . كما يساعد التواصل الجيد الآباء والأبناء على حل النزاعات وبناء احترام الذات وتطوير مهارات حل المشكلات. وهو يشجع الحوار المفتوح والاستماع الفعال وتبادل الأفكار والخبرات، مما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التفاهم والتعاون والاحترام المتبادل. في نهاية المطاف، يعد التواصل الفعال بين الآباء والأبناء أمرًا ضروريًا لبناء علاقات قوية وصحية وإيجابية يمكن أن تستمر مدى الحياة. وتساعد فى أكتمال شخصية الابناء وحس اختيارهم لمعالم مستقبلهم.

انصحوا الابناء بواقع خبراتكم فى الحياة واتركوا لهم حرية الاختيار مع المتابعة خشية ضل الطريق ، وامسكوا بأيديهم اذا جنحوا وعودوا بهم الى الطريق الصحيح ، اجعلوهم اصدقاء ، (لاعبوهم لسبع وأدبوهم لسبع وصاحبوهم لسبع ثم اتركوا لهم الحبل على الغارب) .

 يعاني كثير من الآباء عند التعامل مع الأبناء في فترة المراهقة، حيث يجب التعامل معهم في هذة الفترة بشيء من الاحتياط لكي لا يؤثر ذلك على شخصيتة حيث تتغير حياته بشكل جذري، ومن المهم أن تتفهم الأسرة متطلبات هذه المرحلة، والاستماع إلى المراهق والتحدث إليه فيما يمر به من مشاعر مختلفة، ويجب على الأب والأم في هذه المرحلة إظهار إلى المراهق مدى حبهما له.-من المهم في مرحلة المراهقة عدم لوم المراهق على المشكلات التي يقوم بها، بل يجب مساعدته على تخطيها، وعدم توبيخ المراهق. -إيجاد طريقة للتواصل مع المراهق تعد من الأشياء المهمة التي تساعد على التقرب منه، ومن المهم إنشاء صداقة معه حتى يبوح بكل ما يريده دون خوف. -تحفيز الثقة بالنفس لدى المراهق، وهذه الثقة لا بد أن تكون متبادلة، وتنشأ عن احترام الأبوين لشخصيته.-الاطلاع على الميول والمواهب التي توجد لدى المراهق، والتي تساعد على تكوين شخصيته، والمساهمة في تنميتها.-، وضع استراتيجيات معينة تساعد على الانضباط الذاتي عند المراهق، وتحفيز القدرات الخاصة لديه والتي تساعده على اتخاذ القرارات.-إلزام المراهق ببعض المسؤوليات التي يمكنه تحملها، ما يثقل من شخصيته.-من المهم الحرص على عدم إحراج المراهق أمام الآخرين، والعمل على تحفيزه باستمرار.-التعرف على الأصدقاء المحيطين بالمراهق حتى لا يتعرض إلى أصدقاء السوء، وهذا لأن البيئة الخارجية التي يتعامل معها المراهق تؤثر عليه بشكل كبير وقد يكون هذا التأثير أكثر من دور الأسرة.-يجب عدم الاستهزاء بالمراهق وتصرفاته، ويجب تشجيعه بشكل مستمر. -من المهم مراعاة التغيرات الجسمانية للمراهق والنفسية التي يمر بها في هذه المرحلة العمرية الخطيرة.-عدم اللجوء إلى الإيذاء البدني مثل الضرب، والذي يؤثر

على شخصية المراهق بالسلب ويضعف شخصيته.-عدم إلقاء اللوم على المراهق وخاصة عند وجوده أمام الآخرين.-عدم مقارنة المراهق بالآخرين، أو كثرة توجيه الأوامر له، وأن يكون إقناعه قائما على المنطق وليس الأمر والنهي دون مبرر.

 حفظ الله مصر وشعبها وقائدها وجيشها ورجال امنها وكافة المخلصين من ابناء هذا الوطن وجنبها شر الفتن والاحقاد والشائعات والضغائن والحروب ، اللهم إنى استودعك مصر وأهلها أمنها وأمانها ، ليلها ونهارها ، أرضها وسمائها ، فاحفظها ربى يا من لا تضيع عنده الودائع .