العالم صف واحد خلف غزة.. اللواء رأفت الشرقاوي يوجه رسالة هامة

الثلاثاء 04 يونية 2024 | 09:34 صباحاً
اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية
اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية
كتب : علام عشري

وجه اللواء رأفت الشرقاوي مساعد وزير الداخلية الأسبق رسالة هامة للعالم قائلا: دعت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة ، جميع الدول إلى الاعتراف بدولة فلسطينية ، "لضمان إحلال السلام" في الشرق الأوسط ، وتأتي الدعوة بعد أقل من أسبوع على اعتراف إسبانيا وأيرلندا والنرويج رسميا بدولة فلسطينية، مما أثار غضب إسرائيل ، وقال الخبراء ، ومن بينهم المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، إن الاعتراف بدولة فلسطينية "إقرار مهم بحقوق الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الحرية والاستقلال وأضافوا :"هذا شرط مسبق لسلام دائم في فلسطين والشرق الأوسط بالكامل".

وقال الخبراء: "يظل حل الدولتين الطريق الوحيد المتوافق عليه دوليا لتحقيق السلام والأمن لكل من فلسطين وإسرائيل، كما أنه سبيل الخروج من دوامات العنف والغضب التي تتوارثها الأجيال".

وقالت إسبانيا وأيرلندا والنرويج، إن سبب اعترافها بدولة فلسطينية هو "السعي إلى تسريع الجهود لضمان وقف إطلاق النار" في الحرب التي تخوضها إسرائيل في غزة ، وعبرت الدول الثلاث عن أملها في أن يحفز قرارها دول الاتحاد الأوروبي الأخرى لحذو حذوها ، ورفض البرلمان الدنمركي في وقت لاحق مقترحا للاعتراف بدولة فلسطينية.

وتؤكد السلطة الفلسطينية والعديد من دول العالم ، على أهمية تطبيق حل الدولتين، لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

 من جانبها ، نددت إسرائيل مرارا بتحركات الاعتراف بدولة فلسطينية ، معتبرة أنها "مكافأة لحركة حماس" التي شنت هجوما عليها في السابع من أكتوبر، أسفر وفقا للإحصاءات الإسرائيلية عن مقتل ١٢٠٠ شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، واحتجاز أكثر من ٢٥٠ رهينة.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن أكثر من ٣٦ ألف فلسطيني، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال ، قد قتلوا في الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة منذ ذلك الحين.

بعد ثمانية أشهر على الحرب ، يجد الجيش الإسرائيلي نفسه موزعا على جبهات عدة بين شوارع غزة، والغارات الجوية ، وتبادل القصف مع حزب الله في لبنان، والمواجهات في الضفة الغربية ، مما يستهلك كل قدراته ، ويقول الخبير في شؤون إسرائيل والأراضي الفلسطينية في مجموعة الأزمات الدولية، رامي الدجاني ، إن "الجيش الإسرائيلي يستهلك أكثر من طاقته حاليا بين العمليات في غزة وفي الشمال وفي الضفة الغربية ، وهذا يشكّل ضغطا على قدراته" ، ويعدّ الجيش الإسرائيلي أحد أكثر الجيوش تمويلا في العالم ، لكنه يعتمد على جنود الاحتياط في جزء كبير من قوته القتالية .

ويشير حساب يتتبع حرب غزة على منصة "إكس" (Gaza War Unit Tracker) ، أن قرابة جميع الجنود الإسرائيليين المقاتلين ، البالغ عددهم ١٥ ألفا ، يشاركون حاليا في العمليات القتالية ، وقال صاحب الحساب رافضا الكشف عن اسمه إنه تم نشر نحو ١٠ آلاف منهم في قطاع غزة ومحيطه، و٢٥٠٠ في المناطق الحدودية الشمالية و ٢٥٠٠ في الضفة الغربية ، وأضاف أن هناك ٢٦ ألفا من جنود الاحتياط لديهم حاليا مهام قتالية ، ومعظمهم منتشرون في الضفة الغربية.

 المكسب الوحيد الذي تم بسبب حرب غزة هو وحدة العالم الآن خلف القضية الفلسطينية وتزايد الدول التى اعترفت بالدولة الفلسطينية والمطالبة بالحصول على حقهم المشروع وفقآ للاتفاقيات والمعاهدات الدولية ، حتى يعم السلام بمنطقة الشرق الأوسط ، وتنتهى أزمة طال أمد حلها .

o لم يعد أمامنا سوى الله هو المغيث وهو الجبار وهو العزيز الحكيم الرحمن الرحيم يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور ، فقد ضاقت الدنيا بما رحبت ولم يعد هناك ملجأ من الله الا اليه .

o نداء الى كل دول العالم والمجتمع الدولى وكل الدول المحبة للسلام والحق والانسانية بأن يتحمل مسئوليته فى وضع حد الى هذة الاعتداءات التى تتم على الشعب الفلسطينى وتجنيب المنطقة المزيد من التوتر وعدم الاستقرار ... وقبل هذا وضع حل للقضية الفلسطينية ووضع حل جذرى تنفيذى لحدود الدولة الفلسطينية والاسرائيلية طبقا للاتفاقيات الدولية التى تمت بين الطرفين برعاية الدول المحبة للسلام .

حفظ الله مصر وشعبها وقائدها وجيشها ورجال امنها وكافة المخلصين من ابناء هذا الوطن وجنبها شر الفتن والاحقاد والشائعات والضغائن والحروب ، اللهم إنى استودعك مصر وأهلها أمنها وأمانها ، ليلها ونهارها ، أرضها وسمائها ، فاحفظها ربى يا من لا تضيع عنده الودائع .

اقرأ أيضا